الرئيسية / الافتتاحية / وباء التأليف اصعب من وباء كورونا

وباء التأليف اصعب من وباء كورونا

كتب الاعلامي حسين مرتضى
لا جديد فيما يتعلق بتشكيل الحكومة ، وستدخل عملية التشكيل الحجر لمدة اسبوعين اذا ما ظهرت نتيجة الفحص خلال الساعات القادمة وكانت ايجابية يعني سلبية بالمعنى التوافقي ،عادت الامور الى نقطة الصفر ، وعادت بعض القوى برمي الكرة في ملعب الخصم وكلٌ  يُحمل الاخر مسؤولية عدم التوصل الى اتفاق يمكن من خلاله ان تبصر هذه الحكومة النور ما بين ١٨ الى ٢٠ ضاعت ساعات التفاؤول التي كان قد تحدث عنها البعض ، هل هو خلاف على وزرات سيادة ، ام هي ضغوطات خارجية تسعى الى تأخير التأليف الى ما بعد الانتخابات الاميركية ، مع العلم انها كانت فرصة يمكن للقوى السياسية اللبنانية ان تستغلها وتشكل حكومة علها تساهم في بلورة حل للكثير من الازمات التي تعيشها البلاد 
الرئيس المكلف رفض اعطاء الاشغال الى حزب الله ، بعد ان وافق الحزب التخلي عن الصحة معللا ذلك بأن الامر سيزيد الضغوط ولن يوافق الاميركي على ذلك ، واكثر من ذلك لم يوافق على اعطاء الطاقة للارمن ويطالب بوزارة سيادة لتيار المردة ، بينما الاوساط الاخرى تتحدث عن افتعال قضية العدد والوزارت ليبقى الثلث الضامن بيد رئيس الجمهورية ومن هنا تأتي المطالبة بوزير درزي يمثل  المير طلال ارسلان ،
اذن هي نفس العقلية التقاسمية السياسية تتحكم بألية التشكيل والتأليف وكأننا نعيش الرفاهية والرخاء ، ولا نسابق الزمن مع رغيف الخبز

عن axis

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كتب حسين مرتضى .. ربما سينتقد البعض كلامي ولكن لابد من القول

في ظل المتغيرات السياسية الأخيرة على الساحة اللبنانية لابد لنا من توجيه سؤال بالغ الأهمية.. ...