الرئيسية / slider / عبدالله من بعقلين: لن نسمح أن تكون الإجراءات التقشفية على كتف واحد

عبدالله من بعقلين: لن نسمح أن تكون الإجراءات التقشفية على كتف واحد

نظمت “جمعية عزت مزهر للفنون”، بالتعاون مع إتحاد بلديات الشوف (السويجاني)، وضمن مشروع (أولادنا يرسمون ويكتبون الوطن)، وبالتنسيق مع كلية الفنون الجميلة والعمارة، معرض رسومات للأولاد، برعاية رئيس اللقاء الديموقراطي النائب تيمور جنبلاط ممثلا بالنائب بلال عبدالله، ومشاركة رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر، وذلك في حرم المكتبة الوطنية في بعقلين، بحضور النائب فريد البستاني، ممثل شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن عماد الغصيني،
ممثلين عن عدد من نواب المنطقة، وكيل داخلية الحزب التقدمي الإشتراكي في الشوف عمر غنام، عميد كلية الفنون والعمارة الجميلة في الجامعة اللبنانية محمد حسني الحاج، رئيسة الجمعية سمر عطايا مزهر، راهبات ومدراء مدارس وهيئات تربوية وأكاديمية وشخصيات وجمعيات وأهالي.

بعد جولة في المعرض الذي تضمن صورا ورسومات لتلامذة المدارس المشاركة في المعرض، وشملت رسومات لعدد من المواقع والأماكن التاريخية والدينية والطبيعية والتراثية، أقيم إحتفال ألقى خلاله ممثل اتحاد بلديات الشوف السويجاني رئيس بلدية الجديدة هشام الفطايري كلمة، وتلاه المطران مطر قال، “إنه لشرف لي أن أدخل للمرة الأولى الى هيكل الثقافة ليكون في بعقلين، فما دامت الثقافة لها صدر الدار في بعقلين، الى جانب الحكمة والى جانب الإيمان بالله والإنسان، فلبنان سيكون وسيبقى بخير”.

وألقى الحاج كلمة إستذكر فيها “الفنان الراحل عزت مزهر، الذي يجمعنا اليوم، حيث كان له صداقات وعلاقات كبيرة على مستوى الوطن”، لافتا الى “ان مزهر حاضر في كل المناطق اللبنانية من خلال حجارته التي تنتشر في الساحات، من الساحل الى الجبل والبقاع والشمال الى الجنوب”، مشددا على “اهمية الخطط الانمائية للبلديات”، ومعتبرا انه “اذا إحتضنت البلديات الأطفال يمكننا ان ننسج حلما لمستقبل البلد افضل مما هو عليه”، معتبرا “ان انشطة جمعية عزت مزهر مستمرة لأنها نتاج ثقافي كبير”، آملا “توسيع مثل هذا النشاط ليشمل جميع المدارس في المنطقة”.

وقال النائب عبد الله بإسم صاحب الرعاية، “شرف لي بإسم النائب تيمور جنبلاط أن أكون بينكم اليوم لنؤكد أن هذا النشاط النوعي، الذي يحمل رسومات أطفال الشوف من الشوف الى الشوف، يعود ليؤكد، وكما قال سيادة المطران أن هذا الشوف هو أساس لبنان، وطالما الشوف معافى سيبقى لبنان معافى”.

وقال: “سنبقى متمسكين بتلك الروحية التي حكمت أجواء المصالحة بين البطريرك صفير ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، هذا كان المنطلق، وهذا سيبقى العنوان، وزيارتكم اليوم يا سيدنا الى هذه البلدة العزيزة على قلب الجميع، قلب الشوف، تؤكد ان هذا المسار لن تضعفه أية أهواء، ولن تثنيه أو تجعله مترنحا أية مخاطر، لقد تخطينا كل تلك الصعاب ونستطيع بوحدتنا وتماسكنا وفهمنا الوطني المشترك، أن نبقى متوحدين ومتماسكين”.

عن axis

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إجتماع بعبدا المالي: لا داعي للهلع، الإعتمادات مؤمنة

تركّزت مواقف المسؤولين الذين حضروا إجتماع بعبدا المالي على التأكيد على عبارة “لا داعي للهلع”، ...