الرئيسية / منوعات / تحليل دم سريع يرصد نوعاً من السرطان قبل الأشعة السينية

تحليل دم سريع يرصد نوعاً من السرطان قبل الأشعة السينية

لقي تحليل دم جديد إشادة كبيرة إذ وصف بأنه “سيقلب مسار الأمور” (رأساً على عقب) في الكشف عن الإصابة بسرطان الثدي في مراحل مبكرة من المرض، وذلك في وقت أقرب مقارنة مع تصوير الثدي الشعاعي (الماموغرام).


يؤخذ من المريضة نحو خمسة ملليتر من الدم بغية تحليلها ورصد أي “خلايا سرطانية منتشرة (اختصاراً CTCs) [علماً أنها خلايا تتسرب إلى الأوعية الدموية أو اللمفاوية من ورم أولي وتحملها الدورة الدموية حول الجسم، وتصبح بذوراً لنمو أورام إضافية (النقائل) في أعضاء أخرى].
يأمل الأطباء في أن يؤدي تحليل الدم إلى الكشف المبكر عن سرطان الثدي، خصوصاً في صفوف النساء الشابات اللاتي لن يتلقين دعوة للخضوع لأول تصوير شعاعي للثدي قبل سن الخمسين.
على عكس التصوير الشعاعي للثدي، الذي يستخدم نظام أشعة سينية لرؤية داخل الثدي، في المستطاع تنفيذ تحليل الدم “تروتشيك” Trucheckكما يسمى أقل قدر من الإمكانات. في النتيجة، تبين أن تحليل الدم كشف عن 92 في المئة من سرطانات الثدي، بمعدل خمسة في المئة أكثر مقارنة مع تصوير الثدي بالأشعة السينية.
بالنسبة إلى سرطان الثدي في المرحلة الأولى، كان تحليل الدم دقيقاً بنسبة 89 في المئة. حتى بالنسبة إلى المرحلة صفر، وفي هذه الحالة يمكن أن تتطور آفات ما قبل سرطانية إلى سرطان الثدي، رصد الفحص 70 في المئة من الحالات.
كذلك اتضح أن معدل نجاح تحليل الدم كان أعلى في مراحل لاحقة من سرطان الثدي، بحسب ما وجدت هذه الدراسة الطبية من نوع “دراسة الحالات والشواهد” [مقارنة مصابين بالحالة/ المرض (مجموعة الحالات) مع مشاركين غير مصابين بالحالة/المرض إنما متشابهون في كل ما عدا ذلك (مجموعة الشواهد)] التي شملت عينات دم مأخوذة من تسعة آلاف و632 امرأة يتمتعن بصحة جيدة في مقابل 548 امرأة أخرى مصابات بسرطان الثدي.
كشف تحليل الدم 96 في المئة من الحالات لنساء مصابات بسرطان الثدي في المرحلة الثانية. كذلك رصد 100 في المئة من حالات سرطان الثدي في المرحلتين الثالثة أو الرابعة من المرض، أي عندما تنتشر الأورام السرطانية في مكان آخر من الجسم، ويفيض الدم بمزيد من الخلايا السرطانية المنتشرة.
تحدث في هذا الشأن البروفيسور كفاح مقبل، جراح متخصص في سرطان الثدي شارك في البحث ويعمل في “معهد لندن للثدي” في “مستشفى الأميرة غريس”، فقال إن فحص الدم هذا من شأنه أن “يقلب مسار الأمور”، ذلك أن في “وسعه أن يحدث تحولاً في مجال الكشف عن سرطان الثدي”.
واللافت أن اختبار الدم هذا ربما يستخدم في نهاية المطاف للكشف عن وجود سرطانات عدة من عدمها لدى شخص واحد وباستخدام عينة واحدة من الدم، وفق الدكتور كروك.

عن axis

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شرائح الهاتف على وشك الاندثار قريباً..

منذ بدء عصر الهاتف الذكي، يخضع تغيير مزود خدمة الهاتف النقال لنمط واحد، الحصول على ...