الرئيسية / slider / كتلة بدر النيابية العراقية تستنكر بشدة نتائج مؤتمر القاهرة “المخزي”

كتلة بدر النيابية العراقية تستنكر بشدة نتائج مؤتمر القاهرة “المخزي”

استنكرت كتلة بدر النيابية التصريحات المسيئة لوزراء الخارجية العرب في ختام اجتماعهم الطارئ الأحد في القاهرة، مشددة على أن الاجتماع الذي وصفته بـ”المخزي”، سلب حق الشعوب في الدفاع عن نفسها.

وقال رئيس كتلة بدر النيابية محمد ناجي في بيان صدر عن مكتبه في أعقاب اجتماع البيان الختامي لوزراء الخارجية العرب الذي عقد في القاهرة وغاب عنه وزراء خارجية العراق ولبنان وقطر وعُمان والجزائر ، قال إن الاجتماع حول البوصلة والأنظار من محاربة الإرهاب والكيان الصهيوني وتحرير القدس إلى اتهام حزب الله والجمهورية الإسلامية في ايران وهذا ما يهدف اليه هذا الكيان الغاصب، مشيرا إلى أن اتهام حزب الله وإيران بالإرهاب امر مردود على السعودية ومن يتهمهما لانهما حاربوا الإرهاب و “داعش” ، مستنكراً بشدة ما خرج به المؤتمرون في القاهرة.

وشدد ناجي على أنه كان الأولى على السعودية أن ترد على قطر بعدما اتهمتها بدعمها للإرهاب ولم نسمع جوابا شافيا برد تلك الاتهامات، مشددا على أن الجمهورية الإسلامية في ايران دعمت العراق وفلسطين واليمن في محاربة الإرهاب وقدمت جهودا كبيرة في هذا المجال.

وأضاف رئيس كتلة بدر في مجلس النواب “كنا ننتظر الإدانة والاستنكار والشجب للممارسات الصهيونية ضد الشعب الفلسطيني الذي يقدم كل يوم شهداء وضحايا للممارسات التعسفية التي يقوم بها الكيان الصهيوني ، مطالباً كل أبناء الشعب العربي والإسلامي وكل الأحرار في العالم برفض هذا الاجتماع “المخزي” والذي تغيبت عنه الكثير من الدول العربية.

كما أكد ناجي على ضرورة الحذر والوعي من المؤامرات التي تحاك هنا وهناك ولا تصب إلا في مصلحة العدو الصهيوني ، معرباً عن الفخر بوقوف الجمهورية الإسلامية إلى جانب العراق والمساعدة الكبيرة التي قدمتها للعراقيين من  أجل تحقيق هذه الانتصارات الكبيرة.

وقال مسؤول المكتب السياسي لمنظمة بدر “كنا ننتظر من هذا الاجتماع ان يعلن التهنئة والتبريك للعراقيين وهم يحققون الانتصارات الأخيرة في راوة  والانتهاء من صفحة داعش ، حيث كان على المجتمعين أن يعلنوا دعمهم للعراق في إعادة أعمار البنى التحتية وبناء ما دمره الإرهاب والحرب ضد “داعش”.

وأشار ناجي إلى أن “اجتماع وزراء الخارجية العرب اتهم العراق ضمناً بالإرهاب لأنه اتهم حزب الله المجاهد بانه إرهابي وله اذرع في العراق وبعض الدول ، منتقداً ما تتصرف به السعودية وكأنها وصية على الدول العربية ونحن نتساءل هنا من أعطاها هذا الحق في التدخل في شؤون هذه الدول” ، مشددا على أن بدر تستنكر بشدة وصف المجاهدين اليمنيين بالمليشيات خصوصا وانهم يدافعون بكل بسالة عن وطنهم ويقاتلون الإرهاب.

وأكد ناجي “كان عليهم أن يفتخروا بالعراق لأنه حارب الإرهاب وافشل مشروع الانفصاليين وحافظ على وحدة العراق أرضا وشعبا وهذا ينعكس إيجابا على وحدة الدول العربية وامنها واستقرارها ، كنا ننتظر من الأشقاء العرب أن يوقفوا الاعتداءات اليومية للطيران السعودي ضد الأطفال والأبرياء من أبناء الشعب اليمني أن لم نغثهم نحن فمن يغيثهم وهذا السؤال نتركه أمام أمين عام الجامعة العربية أم أن أطفال الحوثيين والنساء والأبرياء ليسوا من العرب أو حتى انهم ليس من بني البشر”.

وبين رئيس كتلة بدر النيابية بالقول “كنا ننتظر وقفة شريفة حازمة لأبناء اليمن وكنا ننتظر حلا منصفا للمعارضة البحرانية السلمية التي لا تطلب ألا حريتها وحقوقها الديمقراطية ، وكنا ننتظر من الأشقاء العرب أن يدينوا القرار الأمريكي بإغلاق مقر منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن ، وكنا ننتظر أن تدان تلك الصواريخ والغارات الجوية للقوات الصهيونية التي فتكت بأبناء الجنوب وأبناء غزة.

وكان وزراء الخارجية العرب عقدوا اليوم الأحد اجتماعا طارئا في القاهرة بطلب من السعودية لبحث سبل التعامل مع دور إيران في الشرق الأوسط ، على خلفية إطلاق اليمنيين في الرابع من تشرين الثاني الجاري صاروخاً باليستيا على الرياض ، وغاب عن الاجتماع وزراء خارجية كل من قطر ولبنان وعُمان والجزائر والعراق ، الذين أرسلوا ممثلين عنهم.

إلى ذلك أصدر المجتمعون بياناً ختامياً نددوا فيه بما أسموه “التدخلات الإيرانية” في المنطقة ، الا أن محتوى البيان تحفظ عليه ممثلو كل من العراق ولبنان.

عن shadi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السراج: ‘لا تطلبوا المستحيل’ في مواجهة كورونا

اعلن فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، إن حكومته تحارب فيروس كورونا ضمن ...