الرئيسية / عربي وإقليمي / أربع خطوات تفصل بن سلمان عن الصعود إلى عرش مملكة بني سعود

أربع خطوات تفصل بن سلمان عن الصعود إلى عرش مملكة بني سعود

نشر موقع “فولتير نتوورك” الفرنسي تقريرا أشار فيه إلى ما وصفه بالخطوات، التي تفصل ولي عهد مملكة بني سعود، الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز عن عرش مملكة بني سعود.

وجمع التقرير الفرنسي مجموعة من التقارير والتسريبات المنشورة في الصحافة العالمية، حول مملكة بني سعود وبن سلمان، ودلل من خلالها على أنها إشارات توضح ما هي الخطوات التي تفصل الأمير الشاب عن حكم مملكة بني سعود.

وجاءت تلك الخطوات على النحو التالي:

أولا: الانسحاب من اليمن:

أشار “فولتير نتوورك” إلى التقرير السابق المنشور في موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، الذي يكشف عن أن بن سلمان يخطط بصورة جادة لانسحاب مملكة بني سعود من اليمن، بعدما استوعب أنه يخوض معركة لن يمكنه الانتصار فيها، بحسب الموقع البريطاني.

وأشار “ميدل إيست آي” إلى أنه حصل على تلك المعلومات عن طريق رسائل بريد إلكتروني مسربة ومتبادلة بين السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة، والسفير الأمريكي، مارتن إنديك.

ثانيا: الصراع مع إيران:

يشير الموقع الفرنسي إلى أن أحد أبرز الخطوات، التي قد تمهد الطريق أمام صعود ولي عهد مملكة بني سعود إلى الحكم، هو توقف المملكة عن فكرة الصراع مع الشيعة ورفعها راية “نصرة السنة”، بحسب الموقع.

وزعم “فولتير نتوورك” أن اتباع تلك الاستراتيجية من شأنه أن يجد مخرجا لحكومة بني سعود، لإخماد ذروة التوترات الناشبة في منطقة “القطيف”، والذي سيسمح لها بتجاوز أخطاء الماضي، التي كان من أبرزها إعدام الزعيم المعارض البارز الشيخ نمر النمر، على حد قول الموقع الفرنسي المتخصص في نشر التحليلات السياسية الدولية.

ودلل الموقع على صحة تلك الخطوة، باللقاء التاريخي، الذي جمع بن سلمان مع زعيم التيار الصدري العراقي، مقتدى الصدر، ونائب رئيس المجلس الأعلى الشيعي، الشيخ عبد الأمير قبالان، وإعادة فتحها المعابر الحدودية مع العراق، التي كانت مغلقة منذ نحو 30 عاما.

ثالثا، إعادة إعمار سوريا:

يسعى بن سلمان إلى أن يكون لمملكة بني سعود دور بارز في إعادة إعمار سوريا، على حد قول الموقع الفرنسي.

وأشار إلى أن هذا ما دفع الرياض إلى طرح وجهات نظر متقاربة نسبيا مع طهران لمساعدتها في هذا الشأن.

رابعا، تغيير الجبير:

وستكون إحدى أهم الخطوات، التي سترسخ صعود بن سلمان إلى عرش المملكة، بحسب الموقع، هو تغيير وزير الخارجية  عادل الجبير.

وكشفت تقارير صحفية عديدة عن أن ولي عهد مملكة بني سعود يخطط لأن يحل شقيقه، الأمير خالد بن سلمان، الذي تم تعيينه مؤخرا سفيرا للمملكة في واشنطن، وزيرا للخارجية، بدلا من الجبير، لتعزيز سيطرة بن سلمان على كافة الملفات الأمنية والسياسية في المملكة.

عن shadi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجيش السوري يحرر قرية الشيخ مصطفى في ريف ادلب

تمكنت وحدات من الجيش العربي السوري صباح اليوم الاثنين من تحرير قرية الشيخ مصطفى شمال ...