الرئيسية / عربي وإقليمي / تفاصيل التحضيرات لإخراج المسلحين وعائلاتهم من شرق مدينة حلب

تفاصيل التحضيرات لإخراج المسلحين وعائلاتهم من شرق مدينة حلب

بعد الرفض بالخروج من حلب مذلولين ومنهزمين, والإصرار على ” القتال ” والبقاء في مساحة لا تتجاوز الكيلو مترات مربعة, تم التوصل لإتفاق بإخراج وترحيل جميع عناصر المجموعات المسلحة بمختلف تسمياتها وصفاتها من أماكن تواجدهم في أحياء مدينة حلب.
حالة من الهدوء تسود مدينة حلب, بعد اتمام الاستعدادات لبدء تنفيذ بنود الاتفاق, والقاضي بإخراج المسلحين إلى ريفَي حلب الشمالي والغربي.
مصدر مقرب من الحكومة السورية قال : ” أنّه سيتمّ ترحيل أربعة آلاف مسلّح مع عائلاتهم من شرق حلب “.
ونقل المصدر ” أنّ المفاوضات حول ترتيبات الإجلاء انتهت الساعة الثالثة فجر الخميس “، موضحاً أنّه ” سيتمّ أوّلاً إجلاء الجرحى وعائلاتهم و250 ناشطاً ” من غير المسلّحين.
كما نصّ الاتفاق، بحسب المصدر، أنه سيتمّ في مقابل ذلك إجلاء جرحى ومرضى من بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين من قبل المسلّحين في ريف إدلب الشمالي.
الإجراءات والاستعدادات اتخذت لإخراج المجموعات الإرهابية, حيث جهزت عددا من الحافلات الكبيرة وسيارات الإسعاف في مكان محدد في معبر الراموسة جنوب حلب, لترحيل الإرهابيين مع عائلاتهم الخارجين من أحياء صلاح الدين والأنصاري والمشهد والزبدية بالجهة الشرقية من المدينة إلى ريف حلب الجنوبي الغربي.
وكعادة المجموعات المسلحة في كل مرة يتم ترحيلهم من أماكن تواجدهم, شرعت تلك المجموعات على إحراق وثائقها ومقراتها التي تفضح مصادر وطرق تمويلها وإمدادها بالسلاح والمال والمعلومات الاستخبارية.
وفي سياق تحضيرات الاتفاق, أكد محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري أنه تم إرسال 29 حافلة وسيارات إسعاف وفرق طبية إلى بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين بريف إدلب الشمالي لإخراج الحالات الإنسانية وعدد من العائلات.

عن ramez

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الهدف الحقيقي من العدوان التركي على سوريا

أكد الباحث في الشؤون التركية، خورشيد دلي، ان الخطط والاجندة التركية في الشمال السوري تحمل ...