الرئيسية / عربي وإقليمي / منذ عام 2014 .. ” تنظيم داعش ” يستخدم السلاح الكيماوي

منذ عام 2014 .. ” تنظيم داعش ” يستخدم السلاح الكيماوي

كشفت دراسة مستقلة أجراها مركز التحليل البريطاني (اي اتش اس) المتخصص في مراقبة الصراعات وجمع المعلومات الاستخباراتية أن تنظيم “داعش” الإرهابي استخدم السلاح الكيماوي بما في ذلك غاز الكلور وغاز الخردل عشرات المرات في سورية والعراق منذ عام 2014.
وبينت النتائج التي توصل إليها المركز مستندا إلى تقارير اخبارية محلية ومعلومات على وسائل التواصل الاجتماعي واعترافات تنظيم “داعش” الإرهابي ونشرتها صحيفة نيويورك تايمز الاميركية ان ارهابيي “داعش” نفذوا نحو 52 هجوما إرهابيا بالسلاح الكيماوي بينها 19 في مدينة الموصل العراقية ومحيطها.
وفي هذا الإطار قال الكولونيل جون دوريان وهو متحدث عسكري أميركي في العراق في رسالة الكترونية إن ” تنظيم داعش استخدم الاسلحة الكيماوية في سورية والعراق سابقا ونتوقع منه مواصلة استعمال هذا النوع من الأسلحة”.
بدوره حذر كولومب ستارك وهو محلل رفيع المستوى ورئيس مركز (اي اتش اس) من أنه مع تواصل الهزائم التي تلاحق تنظيم “داعش” وخسارته لمناطق في العراق فإن هناك خطرا كبيرا باستخدامه الأسلحة الكيماوية من أجل إبطاء تقدم وارباك القوات العراقية والانتقام من المدنيين المعارضين له بمدينة الموصل.
وقال ستارك: إن “الموصل كانت مركزا لداعش لإنتاج الأسلحة الكيماوية غير انه من المرجح انه اجلى اغلبية المعدات والخبراء مع قوافل تقل متزعمين بارزين في التنظيم وعائلاتهم الى سورية في الاسابيع او الاشهر التي سبقت عملية تحرير الموصل”.
وكانت تقارير صحفية أفادت في وقت سابق بوصول حافلات وسيارات تقل إرهابيي “داعش” بينهم متزعمون من الموصل الى مدينة الرقة في سورية دون أن يقصفهم طيران التحالف الغربي الذي تقوده واشنطن.
كما أشار أحد المحللين الأميركيين إلى أنه من المرجح أن إرهابيي التنظيم صنعوا عناصر غاز الخردل الخام بأنفسهم.
وكان مسؤولون أميركيون توقعوا في تشرين الاول الماضي استخدام تنظيم “داعش” الإرهابي السلاح الكيماوي خلال معركة تحرير الموصل مضيفين إن “التنظيم الإرهابي لا يمتلك الكثير من القدرات الفنية التي تتيح له استخدام مثل هذا السلاح ولكن القوات الأميركية بدأت في جمع شظايا القذائف التي يستخدمها لإجراء اختبار لاحتمال وجود مواد كيماوية فيها مثل غاز الخردل”.
كما كشف تقرير نشرته صحيفة ديلي تلغراف البريطانية في أيار الماضي أن تنظيم “داعش” الإرهابي يختبر مواد كيماوية مصنعة يدويا على رهائن وسجناء يحتجزهم لديه فيما أقام مختبرات تجري فيها “عمليات تصنيع للأسلحة الكيماوية” في مناطق مكتظة بالسكان في مدينة الموصل العراقية.

عن ramez

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السراج: ‘لا تطلبوا المستحيل’ في مواجهة كورونا

اعلن فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، إن حكومته تحارب فيروس كورونا ضمن ...