الرئيسية / عربي وإقليمي / اجتماع أوبك.. بين التثبيت والتخفيض

اجتماع أوبك.. بين التثبيت والتخفيض

يجتمع أعضاء الدول الـ14 في ” أوبك ”  على هامش منتدى الطاقة الدولي، الذي يضم منتجين ومستهلكين في الجزائر، وستحضر روسيا، من غير الأعضاء بالمنظمة، المنتدى أيضا، وقد تشارك في الاجتماعات.

وسيبحث أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط ” أوبك ” عقد اجتماع، غير رسمي، في الجزائر، يهدف لمناقشة استقرار أسعار النفط المتراجعة إلى ما دون 50 دولارا للبرميل، وسط تحذيرات مراقبين من مغبة فشل الاجتماع، واحتمالية أن ” تهوي الأسعار إلى ما دون 43 دولارا حتى نهاية العام “.

لم يحدد بشكل رسمي الموعد الدقيق للاجتماع، إلا أن صحيفة الإندبندنت البريطانية قالت، إن ” السعودية وإيران وروسيا ستجتمع الأربعاء المقبل في الجزائر لبحث إمكانية “تجميد” إنتاج النفط في إطار القضاء على أزمة انخفاض أسعار النفط التى يعاني منها السوق العالمي على مدى العاميين الماضيين “، وبدورها أشارت وزارة الطاقة الجزائرية إلى أن الاجتماع سيعقد بين 27 و28 من سبتمبر الجاري.

يأتي الاجتماع المرتقب، بعد لقاءين سابقين، عقد الأول في العاصمة القطرية الدوحة في شهر إبريل الماضي، والثاني في فيينا شهر يونيو الماضي، من أجل تثبيت الإنتاج وخفض معروض الخام في الأسواق العالمية، لكنهما فشلا في الوصول إلى اتفاق بسبب اختلاف المجتمعين.

ويرى مراقبون أن ما يميز اجتماع الجزائر عن غيره من الاجتماعات السابقة أنه يحتوي على نقاط توافق أكثر من سابقيه، في ظل وجود ترحيب سعودي إيراني روسي، على أية توافقات من شأنها إعادة الاستقرار لأسواق النفط العالمية.

وقالت الإندبندنت البريطانية، إنه من المحتمل التوصل إلى اتفاق على تجميد إنتاج النفط بين السعودية وروسيا ويشمل أيضا إنتاج إيران النفطي، قائلة ” إذا حدث هذا الأمر، سيكون هناك تأثير حقيقي على سعر النفط “.

من جانب آخر, يرى خبراء اقتصاديون أنه على الرغم من وجود مرونة أكثر في اجتماع أوبك في الجزائر بين الدول الأعضاء في المنظمة النفطية، إلا أن حلول تثبيت الإنتاج قد لا تكفي للحيلولة من تخمة الأسواق العالمية بالنفط، خاصة أنه يأتي بعد أن رفعت الدول الكبرى المنتجة للنفط خلال الشهور القليلة الماضية سقف إنتاجها، الأمر الذي يعني أن تثبيت الإنتاج وحده لا يكفي، بل يجب تقليص إنتاج النفط عوضًا عن تثبيت الإنتاج.

وفي حال فشل اجتماع الجزائر، فإن ذلك من شأنه أن يؤدي إلى خفض جديد في أسعار النفط، الأمر الذي سيؤثر بالسلب على اقتصاديات دول كـ ” السعودية ” وفنزويلا.

عن ramez

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السراج: ‘لا تطلبوا المستحيل’ في مواجهة كورونا

اعلن فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، إن حكومته تحارب فيروس كورونا ضمن ...