الرئيسية / عربي وإقليمي / مسؤول أمريكي ينقلب على “قسد”

مسؤول أمريكي ينقلب على “قسد”

نقلت مجلة “فورين أفيرز” الأمريكية عن السفير الأمريكي السابق في سوريا “روبرت فورد” أن الميليشيات الكردية المدعومة أمريكيًا تنفذ هجمات عبر سيارات ملغمة ضد مدن وبلدات عربية واقعة تحت سيطرة تركيا شمال سوريا.

وأضاف السفير، وفق ما ترجم موقع “تلفزيون سوريا”، أن “قسد” تسببت بزيادة الاحتقان المناطقي بين العرب والأكراد، وتسببت سياستها في المناطق العربية بحالة سخط عارمة لدى السكان العرب، كما أن الميليشيا تسيطر على حقول النفط في تلك المنطقة.

وهاجم “فورد” الفساد الإداري للميليشيا الكردية، وقسوتها في مناطق سيطرتها على السكان بحجة مكافحة “الإرهاب”، مضيفًا أن المشاكل التي تثيرها “قسد” قد تتسبب بإعادة تقوية تنظيم داعش.

وأوضح المسؤول الأمريكي أن قوات سوريا الديمقراطية لايمكنها مواجهة تهديدات تنظيم داعش وباقي الأخطار الأخرى بمعزل عن الولايات المتحدة الأمريكية، لأنه بدون دعم واشنطن فإن الميليشيا ستواجه حربًا على عدة جبهات.

واقترح “فورد” أن تعتمد الإدارة الأمريكية الجديدة على روسيا وتركيا بشكل مباشر في المنطقة، لكون الاعتراف بمصالح كلتا الدولتين في سوريا سيقود لنتيجة أفضل.

وحثّ السفير بلاده على تفويض روسيا بمحاربة تنظيم داعش على جانبي الفرات وسيقود ذلك بالتالي إلى انسحاب أمريكي تدريجي من المنطقة.

كما طالب بدعم أمريكي تقني واستخباراتي لتركيا من أجل تحقيق مصالحها في سوريا وضبط حدودها الجنوبية، وهو أمر لن يحصل إلا في حال كفت واشنطن عن دعم الميليشيات الكردية التي تسعى لإنشاء كيان انفصالي يهدد أمن أنقرة.

ورأى أن الولايات المتحدة لا يمكنها الاستمرار لأمد طويل بدعم “قسد” رغم مساعدتها بالقضاء على تنظيم داعش، وليس من مهمتها ضمان شكل الحكم في منطقة شمال شرق سوريا.

وتسيطر ميليشيا “قسد” على معظم المناطق السورية الواقعة شمال شرق سوريا، شرقي نهر الفرات، وتضم تلك المناطق محافظات عربية بأكملها كدير الزور والرقة.

عن axis

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نتائج “العملية الخاطفة” في الأنبار يعلنها الحشد الشعبي

قال قائد عمليات الأنبار للحشد الشعبي قاسم مصلح للسومرية نيوز، ان “العملية شهدت الاستيلاء على ...