الرئيسية / عربي وإقليمي / مخطط استيطاني صهيوني ضخم على أراضي مطار “القدس”

مخطط استيطاني صهيوني ضخم على أراضي مطار “القدس”

في إطار سعيها المتواصل للاستيلاء على الأراضي الفلسطينية، تعتزم سلطات الاحتلال الإسرائيلية الشروع ببناء حي استيطاني جديد يضّم عشرة آلاف وحدة سكنية تُخصّص للمتدينين اليهود، في منطقة مطار “القدس” (قلنديا) ومحيطه، والمقام على أراضي شمال القدس وجنوب مدينة رام الله.

وسيلتهم الحي الاستيطاني الجديد في حال إقامته، مساحات ضخمة من أراضي بلدتي “كفر عقب” و”قلنديا”، إلى جانب أراضي مطار “القدس” الذي لطالما طالب الفلسطينيون بتسليمه وتشغيله ليكون المطار المنتظر للدولة الفلسطينية المستقلة.

وأفادت مصادر إعلامية عبرية، بأن الحكومة الإسرائيلية قامت بتحويل المخصّصات المالية اللازمة للمشروع والتي تُقدّر بعشرات ملايين الدولارات، ما يعني أن الأمر انتقل إلى طور متقدم تمهيدا لبدء التنفيذ على الأرض.

وصرّح وزير الإسكان الإسرائيلي، يؤاف جالنت، بالقول “إن المشروع يعتبر إنجازا صهيونيا بامتياز ويحظى بأهمية من الدرجة الأولى”، مؤكدا أن “الأموال تم رصدها من أجل إخراجه إلى النور قريبا”.

من جهتها، قالت حركة “السلام الآن” إن جالانت يتنافس مع اليمين ومع حزبي “الليكود” و”البيت اليهودي” من أجل خدمة أهداف المستوطنين على حساب المصلحة الإسرائيلية.

ووصفت الحركة المشروع بـ “المجنون سياسياً”؛ حيث رأت أنه يعبّر عن “محاولة لزرع إسفين استيطاني وسط الأحياء الفلسطينية”.

بدوره، بيّن الخبير الفلسطيني في شؤون الاستيطان، خليل التفكجي، أن التسارع الأخير في بناء المستوطنات الإسرائيلية على أراضي القدس ومحيطها، يأتي ضمن مخطط إسرائيلي يُعرف باسم “القدس 2020″، والرامي لتهويد المدينة بالكامل وتوسيع نطاق حدود بلديتها؛ بما يضمن إحداث تغيير ديمغرافي في تركيبتها السكانية لصالح المستوطنين على حساب المقدسيين.

و اعتبر التفكجي أن المشروع المذكور يعدّ “مرحلة من مخطط التخلص من السكان الفلسطينيين في المدينة المقدسة، لرسم خارطة جديدة على أرض الواقع في القدس المحتلة”.

وأنشئ مطار القدس الدولي (أو بحسب التسمية الإسرائيلية مطار عطاروت) عام 1920 على يد سلطات الانتداب البريطاني.

وفي أوائل الخمسينات وضع تحت السيطرة الأردنية، ثم خضع عام 1967 لسيطرة السلطات الإسرائيلية التي قامت بإغلاقه بشكل كامل عام 2000 مع اندلاع الانتفاضة الثانية.

وسجلت “لجنة التنظيم والبناء” التابعة لبلدية القدس الاحتلالية، مؤخرا، بالتنسيق مع مصلحة المطارات المدنية الإسرائيلية، أرض مطار “القدس” كأرض تابعة للبلدية تمهيدا لإقامة حي استيطاني عليها.

جاء قرار بناء هذا الحي الاستيطاني بموجب خطة أعلنها رئيس بلدية القدس عام 2008، وتقضي ببناء ما يزيد عن عشرة آلاف وحدة استيطانية جديدة في المنطقة الصناعية الشمالية لمدينة القدس، والمعروفة باسم ”عطاروت”.

وتعتبر الأمم المتحدة والمجتمع الدولي كل المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس، غير قانونية.

وكان مجلس الأمن الدولي قد تبنى مؤخرا القرار (رقم 2334) الذي يدعو لوقف الاستيطان نهائيا في الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية وشرقي القدس المحتلة.

عن shadi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تنفيذ عملية استباقية مباغتة ضد داعش جنوبي كركوك

تهدف العملية بحسب خلية الاعلام الامني الى حرمان عناصر داعش الإرهابية من إيجاد اي موطئ ...