الرئيسية / slider / العميد سلامي : لو أراد الأوروبيون التدخل في مجال صواريخنا فلربما رفعنا القيود عن مداها

العميد سلامي : لو أراد الأوروبيون التدخل في مجال صواريخنا فلربما رفعنا القيود عن مداها

اكد نائب القائد العام لقوات الحرس الثوري العميد حسين سلامي، إن التفرقة الحاصلة في العالم الإسلامي اليوم هي ثمرة للنزعة العدوانية للنظام السعودي، مشيرا إلى أن داعش صناعة تعاون استخباري بين أميركا والسعودية و”اسرائيل” والإمارات.

وأوضح العميد سلامي، أن داعش لم يكن بمقدوره السيطرة على عدة محافظات في العراق الذي تسيطر عليه اميركا استخبارياً، من دون دعم أميركي وقال، ان اجهزة الاستخبارات في اميركا والسعودية والكيان الاسرائيلي والامارات ودول اخرى لانرى مصلحة في ذكر اسمائها حاليا قد شاركت في إنشاء داعش لاسقاط النظام السوري.

وأضاف، كل مايحصل من انواع التفرقة الدموية في العالم الاسلامي والذي نراه في لبنان وسوريا والبحرين واليمن هو من نتاج النزعة العدوانية القاتلة للنظام السعودي الذي يريد ان يشتري لنفسه مكانة في المنطقة بأموال النفط.

من جهة اخرى أكد نائب القائد العام لقوات الحرس الثوري ان المعطيات التي لدينا تؤكد انه في عامي 2013 و2014 نفذت القوات الاميركية مئات الطلعات الجوية ألقت خلالها السلاح للجماعات التكفيرية في دول الجوار.

وحول محاولات الغربيين الرامية لايجاد قيود على قدرات ايران الصاروخية قال، ان اميركا وكذلك اوروبا والكيان الصهيوني يرغبون كثيرا لنتخلى عن قدراتنا المدمرة لاعدائنا الدوليين والاقليميين الا اننا لا نتفاوض ابدا بشان القوة التي تمنحنا الاقتدار لاننا سنُهزَم في هذه الحالة.

واضاف العميد سلامي، اننا نقول للدول الاوروبية ايضا باننا ان كنا توقفنا عند مدى 2 الف كيلومتر ولم نزد على ذلك لا يعود السبب فيه الى عدم امتلاكنا التكنولوجيا اللازمة لذلك لاننا ليست لنا اي قيود لمدى صواريخنا من الناحية التكنولوجية الا ان كل عمل نقوم به يستند الى منطق استراتيجي واينما كان التهديد قائما فان مدى صواريخنا سيصل اليه.

واكد نائب القائد العام للحرس الثوري، لو اراد الاوروبيون التدخل في مجال صواريخنا فلربما رفعنا القيود عن مداها.

وتابع قائلا، اننا لغاية الان كنا نشعر بان اوروبا لا تشكل تهديدا لنا ولم نزد مدى صواريخنا الى اوروبا ولكن لو ارادت اوروبا ان تشكل تهديدا سيزداد مدى صواريخنا. نحن نراعيهم وعليهم هم ايضا ان يراعونا.

واكد العميد سلامي، انه لو اردنا أن ندعم اليمن فلا نخشى من احد، ومثلما اعلنا من قبل فإننا ندعم الفصائل الفلسطينية واللبنانية والسورية والعراقية إلا أن دعمنا لليمن سياسي ومعنوي في الوقت الحاضر.

عن shadi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

انقلاب قارب بولاية ميزوري الأميركية يتسبب بمقتل 11 شخصاً

لقي 11 شخصاً على الأقل حتفهم جراء غرق قارب كان على متنه 31 شخصاً وسط ...