الرئيسية / عربي وإقليمي / تونس: منافسة قوية ووعود انتخابية بالجملة لعبور الجسر نحو قرطاج

تونس: منافسة قوية ووعود انتخابية بالجملة لعبور الجسر نحو قرطاج


انطلقت رسمياً في تونس الحملة الدعائية في الانتخابات الرئاسية المبكرة، وتستمر حتى 13 من الشهر الجاري، على أن يتوجه التونسيون الى صناديق الاقتراع في 15 منه. وتجري المنافسة القوية بين رئيس الحكومة يوسف الشاهد، ووزير الدفاع المستقيل عبد الكريم الزبيدي، ورئيس الوزراء السابق مهدي جمعة، ومرشح حركة النهضة عبد الفتاح مورو.

منذ الساعات الاولى من انطلاق الحملة الانتخابية الخاصة بالسباق الرئاسي في تونس، فضل اغلب المترشحين الالتحام بانصارهم في الشوارع، سواء بالعاصمة او بالمحافظات الداخلية، لتعليق وتوزيع بياناتهم الانتخابية تمهيدا للاجتماعات الشعبية.

رئيس الحكومة المترشح يوسف الشاهد اختار العاصمة منطلقا لحملته في اجتماع شعبي، مرتكزا على ما راكمه من تجارب وخبرات سياسية خلال السنوات الماضية.

عمر منصور، هو احد الوزراء السابقين في حكومة الشاهد، يخوض السباق بدوره، بحملة شعارها ترسيخ علوية القانون وتكريس ديبلوماسية الحياد الايجابي.

الى ذلك، تتالى الاجتماعات الشعبية للمترشحين بمختلف الجهات، وسط مراقبة من هيئة الانتخابات وملاحظين دوليين واجانب.

ويتنافس 26 مترشحا في سباق تبدو فيه الحظوظ متقاربة بين اكثر من مترشح، سيما من ذات العائلة السياسية.

وافاد مراسل قناة العالم في تونس نزار الزغدودي، انه بعد الانطلاقة الفعلية للحملة الانتخابية يدخل السباق الرئاسي في تونس مرحلة الحسم، وعود بالجملة وجولات بمختلف الجهات والكل يسعى لكسب دعم انتخابي اكبر يكون جسر عبور نحو قرطاج..

عن axis

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مصدر عسكري يكشف تفاصيل العدوان ’الاسرائيلي’ على دمشق

أكد مصدر عسكري سوري أن طائرات حربية “إسرائيلية” أطلقت فجر اليوم الثلاثاء 3 صواريخ باتجاه ...