الرئيسية / من الصحف / الامام الخميني وصناعة التاريخ المعاصر

الامام الخميني وصناعة التاريخ المعاصر

ايران وبعد اربعين عاماً من ثورتها الإسلامية المباركة، لازالت على العهد ثابتة القول والأركان، متمسكة بشعاراتها وموافقها المبدأية سواء فيما يخص اهداف الثورة تجاه الداخل او الخارج ومنها قضايا المنطقة وفي المقدمة القضية الفلسطينية، هي نفس المواقف لا تتزحزح عنها قيد انملة رغم كل الضغوط والحصار والعقوبات والتكلفة الباهضة التي دفعتها في هذا المجال.

وعندما وضع الإمام الخميني (قدس سره) معالم مشروعه الاسلامي وفجر ثورته الاسلامية كان مدركاً لوعورة الطريق ومخاطره الكبيرة بوجود العملاقين آنذاك اميركا الشيطان الاكبر والاتحاد السوفيتي وهذا ما اتضع لاحقا سواء قبيل انتصار الثورة الاسلامية حينما وقف المعسكران الغربي والشرقي وملاحقهما الا ما ندر كسوريا الشقيقة، لئلا تنتصر هذه الثورة لكن شاء الله ان تنتصر هذه الثورة ويشع نورها على المعمورة جميعا وتدحر كل مؤامرتهم ودسائسهم وهكذا بعيدها استمر المعسكران وذيولهما على نفس المنوال في معاداة الثورة الاسلامية من خلال وقوفهما الى جانب الطاغية صدام في حربه المفروصة على ايران ودعمه بكافة مستلزمات الحرب عسكريا وماليا واعلاميا لكن اصطدمت هذه المرة ايضا بصمود الشعب الايراني وقيادته العظيمة واندحروا شر اندحار ليعودوا الى مواقعهم خائبين غير ان هذا العداء استمر وبشراسة بعد خروج الاتحاد السوفيتي من المعادلة الدولية، من قبل اميركا وحلفاءها وذيولها الى يومنا هذا سواء عبر الحصار والعقوبات والضغوط والمؤامرات والحروب التي قامت بها بالوكالة ضد دول محور المقاومة لاستنزاف ايران لكنها ايضا فشلت وهزمت في دول المحور التي حققت الانتصارات تلو الانتصارات وها هو ترامب يجبر على سحب قواته من سوريا وافغانستان ولاحقا ما تبقى منهم في العراق مذلولاً مدحوراً.

وحقا ان الامام الخميني رضوان الله عليه قد طبع بصماته ليس على المنطقة فقط بل على العالم جميعا عندما ضرب كل التوازنات الاقليمية والدولية عرض الحائط من خلال طرحه الاسلامي ليذكر البشرية بان هناك حلا آخر غير الرأسمالية والماركسية في قيادة الحياة وهذا ما دفع بالمعسكرين ان يصعدوا من عدائهم ضد هذه الثورة واسقاطها لذلك هناك من يعتقد بان الامام الخميني رضوان الله عليه كان صانعا للتاريخ المعاصر .

واميركا التي جندت كل قواها وما تملك من امكانات ولم تبخل بأي شيء لاسقاط الثورة الاسلامية قبل بلوغها الاربعين من عمرها قد اخفقت تماما وها نقول لها اليوم ومن يدور في فلكها موتوا بغيضكم وها هي الثورة الإسلامية العظيمة تجتاز هذه الأيام عقدها الرابع بنجاح كبير وهي أكثر اقتداراً وتطوراً وثباتاً في مواقفها لتكون نموذجا لسائر دول العالم. و في الختام نذكرهم بالاية الكريمة “اليوم يأس الذين كفروا…”

عن wessam

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

زيادة عمليات التجسس الإلكتروني الإماراتية.. والسعودية تستتر خلف “عباءتها”

    نشرت مؤخراً وكالة رويترز لألنباء تقريراً حول عمليات التجسس الإماراتية ضد بعض الشخصيات ...