الرئيسية / لبنان / السفارة الإيرانية في لبنان أحيت ذكرى ديبلوماسييها الأربعة المختطفين

السفارة الإيرانية في لبنان أحيت ذكرى ديبلوماسييها الأربعة المختطفين

أحيت سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية في لبنان الذكرى الـ 36 لجريمة اختطاف الديبلوماسيين الايرانيين الاربعة (محسن الموسوي- أحمد متوسليان- كاظم إخوان- تقي رستكار مقدّم)، بلقاء تضامني عقدته في مقر السفارة في بئر حسن، في حضور القائم بأعمال السفارة الإيرانية في بيروت السيد أحمد حسيني، النائب حكمت ديب ممثلاً رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، النائب الدكتور ميشال موسى ممثلاً رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري، مصطفى غيث ممثلاً وزير الخارجية جبران باسيل، النائب إبراهيم الموسوي ممثلاً الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، وزير خارجية لبنان السابق الدكتور عدنان منصور، الأب عبدو أبو كسم ممثلاً البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، الشيخ سامي أبي المنى ممثلاً رئيس مؤسسة العرفان التوحيدية الشيخ علي زين الدين، وفد من تجمع العلماء المسلمين برئاسة الشيخ حسين غبريس، وفد من “حركة التوحيد الإسلامي” برئاسة الدكتور معاذ شعبان، وديبلوماسيين، ونواب ووزاء سابقين وممثلين عن الاحزاب والقوى الوطنية والاسلامية واركان السفارة الايرانية.

وقال القائم بأعمال السفارة الإيرانية في كلمة له السيد أحمد حسيني إنه “منذ ستة وثلاثين عامًا أي في الرابع من شهر تموز لعام 1982 ارتكبت اليد الآثمة جريمة بشعة تخالف جميع الشرائع السماوية والأرضية تمثلت باختطاف أربعة من الدبلوماسيين الموفدين لتأدية واجبهم الرسمي على يد عملاء الكيان الصهيوني”؛ مشيراً إلى أن “هؤلاء الدبلوماسيين كانوا مكلفين بالبحث عن أواصر العلاقة والصداقة وتعزيزها بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والجمهورية اللبنانية التي كان جزء كبير من أراضيها ومنها العاصمة بيروت في حينها تعيش تحت الطوق والحصار والاحتلال الاسرائيلي.

وأضاف أنه “بغض النظر عن الصفة التي كانوا يحملونها والمهمة التي كانت على عاتقهم؛ يُعتبر مخزيًا وشنيعًا ووصمة عار على جبين كل من ارتكب وشارك في عملية الاختطاف أفرادًا كانوا أو حزبًا أو الكيان الصهيوني المغتصب”.

ونوّه بالجهود التي بذلتها الحكومات المتعاقبة في لبنان بخصوص هذه القضية وخاصة الرسالة التي وجهت من قبل الدولة اللبنانية في 13 أيلول 2008 إلى الأمين العام للأمم المتحدة والتي تؤكد خطفهم على الأراضي اللبنانية.

وشدّد حسيني على “استمرارية جهودها المخلصة وابقائها على سلّم الأولويات، فالقضية تظل حية مستمرة وملف الاختطاف مفتوح على مصراعيه حتى خواتيمها المرجوة سواء على الصعيد القانوني الجنائي الدولي أو على الصعيد الإنساني عبر المنظمات والمحافل المعنية بهذه القضية”.

وكشف القائم بأعمال السفارة الإيرانية في بيروت عن أن “كل المعلومات التي حصلنا عليها تؤكد بأن الجهة المختطفة سلمت الدبلوماسيين الأربعة إلى الكيان الصهيوني الغاصب الذي يتحمل المسؤولية عن مصيرهم كما يتحمل مسؤولية كل الجرائم الأخرى التي ارتكبها ضد الشعب اللبناني والفلسطيني خاصة عدوانه الهمجي على أهلنا في فلسطين المتمثل بقمع مسيرات العودة.

واشار النائب ميشال موسى إلى إن خطف الديبلوماسيين الأربعة الذين يتمتعون بالحصانة التي تنص عليها معاهدة فيينا، في ظل الإحتلال الإسرائيلي للأراضي اللبنانية في أعقاب إجتياح 1982، وإنحسار سلطة الحكومة اللبنانية في ذلك الحين يحمّل الدولة المحتلّة تبعة هذه الجريمة وكل ما يترتب عليها من تداعيات.

ورأى موسى أن “دولة تمتهن الإرهاب وتنتهك كل المحرمات والمقدسات وتعمل لإبادة شعب وطمس هويته، ليس غريباً عليها خطف ديبلوماسيين مسالمين، داعياً الجهات الدولية المحبة للعدالة والسلام إلى رفع الصوت من أجل مزيد من الضغوط على حكومة العدو بغية الإعتراف بوجودهم في سجونها والإفراج عنهم وإعادتهم إلى وطنهم وعائلاتهم في أسرع وقت.

من جانبه، شدّد الدكتور عدنان منصور على أن “جريمة الخطف البشعة التي طالت أربعة ديبلوماسيين إيرانيين ينتمون إلى الطاقم الديبلوماسي للسفارة الإيرانية في بيروت على حاجز ميليشيوي مسلح، لازالت في الذاكرة تتفاعل وتهزّ الضمير لما تتركه من تداعيات نفسية وأعباء ضاغطة صعبة، ترمي ثقلها على زوجات وأسر هؤلاء الديبلوماسيين، حيث تعيش مرارة دائمة، ويحدوها الأمل والتطلّع إلى اليوم الذي يعود فيه الديبلوماسيون إلى بيوتهم”.

وأكد منصور على أنه “لا يجوز إبقاء وضع الديبلوماسيين على حاله، فنحن لا نريد أن تبقى جريمة خطف الديبلوماسيين الإيرانيين الأربعة في لبنان تتردد أصداؤها في وزارة الخارجية الإيرانية تتناقلها الأجيال الديبلوماسية وأسر المخطوفين فهذا لا يليق بسمعة لبنان إذا لم نتوصل إلى معرفة مصيرهم”.

عن wessam

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ارتفاع بدرجات الحرارة وانخفاض نسبة الرطوبة

توقعت مصلحة الارصاد الجوية في المديرية العامة للطيران المدني ان يكون الطقس في لبنان غداً ...