الرئيسية / منوعات / باحثون يطورون روبوتًا يساعد المرضى في ارتداء الملابس

باحثون يطورون روبوتًا يساعد المرضى في ارتداء الملابس

طور باحثون من معهد جورجيا التقني روبوت «بي آر تو» لإدخال أردية المستشفى في أذرع المرضى، ولا يعتمد الروبوت على عينيه لمراقبة العملية، بل يعوّل على القوى التي يشعر بها خلال إدخال الرداء، إذ ترشده القوى في رحلته من يد المريض وصولًا إلى كوعه، وانتهاءً بكتفه.

طور الروبوت فريق بحثي من معهد جورجيا التقني، وصرح رئيس الفريق البحثي وطالب الدكتوراة زاكوري إركسون «يتعلم الناس مهارات جديدة من التجربة والخطأ، ولهذا منحنا بي آر تو الفرصة ذاتها عبر عمليات المحاكاة، فكان من الصعب إنجاز آلاف المحاولات الحقيقية على البشر، نظرًا لخطورتها، ناهيك عن صعوبتها البالغة، لكن بالمحاكاة، تعلم الروبوت ما قد يشعر به البشر خلال ارتداء الملابس.»

وبعد إتمام عمليات المحاكاة بنجاح، أصبح الروبوت جاهزًا للتطبيق على أرض الواقع، فجلس مشاركون أمام الروبوت وشاهدوه يدخل الرداء داخل أذرعهم، وعوضًا عن الاعتماد على الرؤية في إنجاز المهمة، سخّر الروبوت «إحساسه» بالقوى الذي اكتسبه خلال عمليات المحاكاة.

وصرح تشارلي كيمب؛ وهو أستاذ مساعد في معهد جورجيا التقني وجامعة إيموري «يكمن مفتاح نجاح الروبوت في قدرته على التفكير التوقعي، إذ يسأل ذاته: إذا سحبت الرداء بهذه الطريقة، هل تتأثر ذراع المريض بقوة أكثر أم أقل؟ وماذا سيحصل إن أدخلت الرداء بهذه الطريقة؟

عدّل الباحثون توقيت الروبوت ما سمح له بالتوقع مقدمًا حتى خمس الثانية، وألحقت التوقيتات الأقصر فشلًا متكررًا لدى الروبوت. بات الروبوت قادرًا على إدخال رداء المستشفى في ذراع واحدة، وتستغرق العملية برمتها عشرة ثوان، وصرح الفريق أن ما زال أمامهم شوط طويل حتى يتمكنوا من إلباس المريض كاملًا.

عن wessam

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فكرة مثيرة للجدل للإقلاع عن التدخين

يقول باحثو جامعة “ستيرلنغ” في إسكتلندا، إن طباعة العبارة التحذيرية القائلة: “التدخين يقتل” على السجائر ...