الرئيسية / من الصحف / الديار: عون يقرر تدويل احتجاز الحريري والسعودية تهدد بطرد اللبنانيين

الديار: عون يقرر تدويل احتجاز الحريري والسعودية تهدد بطرد اللبنانيين

كتبت صحيفة الديار تقول: قرر الرئيس العماد ميشال عون عدم إجراء أي استشارات نيابية واعتبار الحكومة غير مستقيلة والرئيس سعد الحريري غير مستقيل، وانه محتجز في السعودية ولذلك ابلغ امس رئيس الجمهورية سفراء الدول الداعمة للبنان والدول الكبرى وغيرها ملفا عن اتفاق فيينا في شأن حصانة الرؤساء وعدم احتجازهم، وفق القوانين الدولية.
وقرر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون انتظار أسبوع أو عشرة أيام ليحصل على جواب الدول الأوروبية والكبرى والداعمة للبنان في شأن احتجاز الرئيس سعد الحريري في المملكة العربية السعودية.
وبعدها، أن لم يحصل على الجواب أو يتم الأفراج عن الرئيس سعد الحريري، فسيقوم بتدويل أزمة احتجاز الرئيس سعد الحريري في الرياض ويتحرك دوليا على مستوى الأمم المتحدة ومستوى تنفيذ اتفاق فيينا الدولي واللجوء إلى المحاكم الدولية على أساس انه تم الاعتداء على لبنان ومخالفة القوانين الدولية، من خلال احتجاز رئيس حكومة لبنان وإجباره على الاستقالة ووضعه في الإقامة الجبرية ومنعه من العودة إلى لبنان، مما يهدد الاستقرار اللبناني ويسيء إلى سيادة لبنان وشعب لبنان ويشكل إساءة إلى الجمهورية اللبنانية كاملة.

قرار ترحيل اللبنانيين
إزاء هذا الوضع، وبعد إبلاغ السعودية قرار رئيس الجمهورية العماد ميشال عون كل ممثلي الدول الداعمة للبنان والدول الكبرى وأوروبا وغيرها، انه يتجه إلى تدويل احتجاز الرئيس سعد الحريري، فان مواقع الكترونية في السعودية تحدثت عن إن ولي العهد السعودي قد يصدر قراراً بترحيل اللبنانيين العاملين في السعودية إلى لبنان. ويبلغ عدد العاملين اللبنانيين في السعودية 270 الف عامل وعاملة وأصحاب شركات ورجال إعمال ومدراء مصارف وغيرها، وأصحاب استثمارات في المملكة وتختلف مصادر دولية حول إمكانية تنفيذ السعودية هذا القرار. فأوروبا تريد مع أميركا الاستقرار في لبنان والمحافظة عليه، ولذلك تستبعد أن تتخذ السعودية قرارا من هذا النوع بترحيل 270 الف لبناني لان ذلك سيشكل أزمة كبرى اقتصادية في لبنان، إضافة إلى أزمة بطالة ضخمة لا يستطيع الاقتصاد اللبناني تحمّلها، وهنالك دول أخرى منها أوروبية وحتى مصادر في واشنطن لا تستبعد أن يتخذ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قرارا من هذا النوع، لان القرارات التي اتخذها منذ فترة وحتى الآن انفعالية واعتباطية مثل قرار الحرب في اليمن حيث كان يعتقد أن بإمكانه تثبيت الرئيس اليمني عبد الهادي رئيسا لليمن وان التحالف العربي بقيادة السعودية يستطيع احتلال اليمن كله، وفشلت عاصفة الحزم لا بل بدأت صواريخ تسقط على مدينة ينبع وعلى العاصمة الرياض.
كذلك فان قراره محاصرة قطر فشلت بعدما اتهم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قطر بالتنسيق مع ايران، وقد فشل الحصار على قطر لان قطر استوردت من ايران الأغذية والأدوية وكل ما تحتاجه من ايران والبواخر الإيرانية تصل يوميا بالعشرات إلى مرافئ قطر في حين أن قطر كانت تستورد حاجاتها من السعودية ودولة الإمارات وحتى أحيانا من البحرين.
كذلك قرار ولي العهد باستدعاء الرئيس سعد الحريري إلى السعودية وإجباره على القاء خطاب لم يكتبه الرئيس الحريري، بل تمت كتابته له، والقاه ويتضمن استقالته من رئاسة الحكومة والهجوم على ايران وحزب الله معلناً استقالته على أساس ذلك وعلى أساس أن حياته مهدّدة، لان محاولات اغتيال له تم اكتشافها في لبنان، وهو ما نفاه الجيش اللبناني ومخابراته وكل أجهزة الأمن اللبنانية في شأن محاولة اغتيال الرئيس سعد الحريري.
لذلك هذه المصادر لا تستبعد رعونة اتخاذ قرار من قبل ولي العهد السعودي بترحيل اللبنانيين في المملكة إلى لبنان.

نازك الحريري رفضت التوجه للسعودية
على صعيد آخر، ذكرت صحيفة عكاظ السعودية انه تم الطلب من السيدة نازك الحريري أرملة الرئيس الشهيد رفيق الحريري الحضور إلى السعودية، لكنها رفضت الاستدعاء وقررت البقاء في فرنسا. وان السيدة نازك الحريري أبلغت السلطات الفرنسية بأنها لم تلب الاستدعاء السعودي، وان لديها إقامة فرنسية دائمة، فأبلغتها السلطات الفرنسية أن لا ضرورة للقلق وهي تستطيع البقاء مع ابنتها هند وعائلتها في فرنسا وليس لديها أي مشكلة.
كذلك ذكرت صحيفة عكاظ أن السيدة بهية الحريري لم تلب الدعوة لزيارة السعودية، كذلك الرئيس فؤاد السنيورة لم يلب الدعوة لزيارة السعودية.
وفي هذا الوقت ذكرت مصادر لبنانية أن رجال أعمال لبنانيين كبار من أصحاب المليارات في السعودية لهم بالعادة المجيء كل يوم خميس للبقاء في لبنان حتى صباح الأحد ويعودون إلى السعودية، وانهم لم يأتوا إلى لبنان منذ توقيف الأمراء، أي قبل أسبوع تقريباً، دون معرفة سبب بقائهم في السعودية.
والديار تمتنع عن ذكر الأسماء حرصا على الأمانة التي تبلغتها من عائلات رجال الأعمال اللبنانيين الكبار الموجودين في السعودية، ولان الديار لا تعرف سبب بقاءهم عما اذا كانوا محتجزين أم انهم منشغلون في السعودية.

الرئيس عون والاتصال الدائم مع الوزراء
على الصعيد اللبناني، اعتبرت القيادات اللبنانية أن الحكومة غير مستقيلة والوزراء مستمرون في أعمالهم، لكنهم في ظل عدم اجتماع مجلس الوزراء، فان وزارة المالية ستلعب دورا كبيرا في صرف المال العام من خلال ميزانية 2018 وتحديد موازنة كل وزارة.
وفي ظل غياب رئيس الحكومة من الطائفة السنية، فان رئيس الجمهورية اللبناني لن يعطي أي إشارة بأنه يقوم بدور رئيس الجمهورية ويملأ فراغ غياب رئيس الحكومة، بل سيبقى على اتصال مع الوزراء والاجتماع بهم، والحفاظ على كرامة رئاسة الحكومة للطائفة السنيّة، على أساس ما قرره الدستور اللبناني في الطائف.
لكن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وهو القائد الأعلى للقوات المسلحة بات يمارس صلاحيات واسعة للغاية سواء على مستوى وزارة الدفاع وقيادة الجيش أم الأجهزة الأمنية وقياداتها أم التواصل مع الوزراء ممن يريد بحث شؤون وزارته مع رئيس الجمهورية أم يطلب منه رئيس الجمهورية أن يحضر إلى قصر بعبدا للاجتماع به.

عن shadi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

واشنطن بوست: أنقرة أبلغت واشنطن بامتلاكها تسجيلات حول استجواب خاشقجي

كشفت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن أنقرة أبلغت واشنطن بأنها تملك تسجيلات صوتية وفيديو تظهر ...