الرئيسية / عربي وإقليمي / الإمارات تطرد العوائل السورية من أراضيها بتهمة غريبة .. ماهي؟

الإمارات تطرد العوائل السورية من أراضيها بتهمة غريبة .. ماهي؟

طردت الإمارات العشرات من العوائل السورية المقيمة بتهمة التعامل مع قطر.

أقدمت الحكومة الإماراتية قبل أيام فقط على طرد عشرات العائلات السورية المقيمة بشكل قانوني على أراضيها لتشمل حالات الطرد رجال أعمال سوريين ومستثمرين دون أي توضيح من الإمارات لأسباب أو دوافع الطرد السريع الذي شمل خمسين عائلة سورية خلال 24 ساعة.

واقتصرت عمليات الترحيل القسري من قبل الإمارات للعائلات السورية على إبلاغهم بأنّهم أشخاص غير مرحب فيهم على الأراضي الإماراتية.

وقال أحد المقربين من بعض العائلات التي شملتها حالات الطرد من الإمارات : حكومة أبوظبي أقدمت قبل أيام على طرد ما يقارب 50 عائلة سورية من أبناء محافظة درعا الواقعة جنوبي سوريا خلال مدة 24 ساعة فقط.

وأضاف المصدر الذي فضّل حجب اسمه: حالات الطرد حصلت بشكل فجائي ومن دون أي إنذارات مسبقة وكلّ ما جرى هو قيام جهة أمنية في إمارة أبوظبي بالاتصال بالعائلات لتبلغهم بضرورة مراجعتها على وجه السرعة مصطحبين معهم الأوراق الثبوتية “جواز السفر و الإقامة”.

وتابع المصدر: بعدها أقدمت حكومة أبوظبي على إعطاء العائلات السورية التي استدعتها مدة زمنية أقصاها يوم واحد لمغادرة الأراضي الإماراتية من دون أي إشارة أو توضيح لسبب الطرد وتقتصر الحكومة على إبلاغهم بأنّها غير مرحبة بوجودهم على أراضيها.

كما لم تقم الإمارات بإلغاء أيّ من جوازات السفر للعائلات السورية التي طردتها حتى لا يتم إثبات أيّ أدلة قانونية تُدين حالات الترحيل القسري المنفّذة من قبلها بحق العائلات السورية التي تقيم على أراضيها بشكل شرعي ووفق القوانين الإماراتية.

بدوره قال مصدر خاص من العائلات التي تمّ ترحيلها: الإمارات وجّهت تهماً لنا بالتعامل مع قطر وأنّ الطرد جاء بعد اتهامات ضمنية لنا بتصدير البضائع والمنتجات إلى قطر بعد الحصار المفروض عليها من الإمارات والسعودية والبحرين ومصر.

وأضاف: حكومة أبوظبي وجّهت تهماً لنا بتصدير البضائع إلى الدوحة بطرق إلتفافية (غير شرعية).

وقطعت دول الحصار علاقاتها مع قطر قبل 5 أشهر بذريعة دعمها للإرهاب وهو ما تنفيه الدوحة.

وقبل عامين أعلنت الإمارات عن استقبالها لأكثر من 100 ألف سوري منذ 2011 وأنّها منحتهم تأشيرات إقامة ليصل عدد المقيمين السوريين في الدولة لما يقارب 250 ألف سوري.

هذا الرقم كذّبه ناشطون إماراتيون وسوريون وتساءلوا: «في أيّ معسكر أو مخيّم لجوء يوجد هؤلاء وفي أيّ إمارة؟ ولماذا لا يذكر الإعلام الإماراتي الرسمي عنهم شيئاً وهو حريص على إظهار الجانب الإغاثي للدولة الذي تقوم به تجاه المنكوبين؟

عن shadi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحكومة السودانية والحركة الشعبية يوقعان اتفاقًا إطاريًا للسلام

وقع وفد الحكومة السودانية لمفاوضات السلام، مع وفد “الحركة الشعبية – شمال – جناح مالك ...