الرئيسية / ثقافة / الأورام الحميدة الأسباب والأعراض وهل يمكن أن تتحول إلى أورام خبيثة

الأورام الحميدة الأسباب والأعراض وهل يمكن أن تتحول إلى أورام خبيثة

الأورام الحميدة تتطور عندما تبدأ خلايا الجسم في الانقسام وتنمو بمعدل مفرط، والعلاج ليست دائما ضروري مثل علاج الأورام الحميدة، لأنه نمو غير سرطاني في الجسم، وعلى عكس الأورام السرطانية، فإن الأورام الحميدة لا تنتشر في أجزاء أخرى من الجسم.

يمكن للأورام الحميدة أن تتكون في أي مكان، وإذا اكتشفت وجود تورم أو كتلة في الجسم يمكن أن ترى من الخارج، قد تفترض على الفور أنها سرطانية، على سبيل المثال، النساء اللواتي تجد كتل في الثدي أثناء الفحص الذاتي غالبا ما تشعر بالذعر، ومع ذلك، فإن معظم أورام الثدي تكون حميدة، وفي الواقع العديد من الأورام في جميع أنحاء الجسم حميدة.

أسباب الأورام الحميدة:
السبب الدقيق للورم حميد في كثير من الأحيان غير معروف، ويتطور عندما تبدأ الخلايا في الانقسام وتنمو بمعدل المفرط، وعادة يكون الجسم قادرا على تحقيق التوازن بين نمو الخلايا والانقسام، وتموت الخلايا القديمة أو التالفة، ويتم استبدالها تلقائيا بخلايا جديدة وصحية، وفي حالة وجود أورام تبقى الخلايا الميتة وتشكل النمو المعروف باسم الورم.

  • تنمو الخلايا السرطانية بنفس الطريقة. ومع ذلك، على عكس الخلايا في الأورام الحميدة، يمكن أن الخلايا السرطانية تغزو الأنسجة المجاورة وينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

أنواع الأورام الحميدة:

هناك عدد لا بأس به من الأورام الحميدة التي يمكن أن تتطور في أجزاء مختلفة من الجسم.
تصنف الأورام الحميدة من حيث النمو، على سبيل المثال الأورام التي تنمو من الخلايا الدهنية تسمى الأورام الشحمية ، بينما تنمو اورام myomas في العضلات، وتشملت أنواع مختلفة من الأورام الحميدة أدناه:

  1. تشكل أورام في طبقة رقيقة من الأنسجة التي تغطي الغدد، والأجهزة، والهياكل الداخلية للجسم، مثل الأورام الحميدة التي تتشكل في القولون أو الأورام في الكبد.
  2. الأورام الشحمية التي تنمو في الخلايا الدهنية وهي من النوع الأكثر شيوعا من الأورام الحميدة، وكثيرا ما توجد على الظهر والذراعين، أو الرقبة، وعادة ما تكون لينة ومستديرة، ويمكن نقلها قليلا تحت الجلد.
  3. أورام Myomas في العضلات أو في جدران الأوعية الدموية، كما أنها يمكن أن تنمو في العضلات الملساء، مثل الأنواع التي توجد داخل أجهزة مثل الرحم أو المعدة.
  4. من المعروف أيضا أن الشامات هي نمو غير سرطاني في الجلد وهي شائعة جدا.
  5. الأورام الليفية يمكن أن تنمو في النسيج الليفي في أي جهاز، والنوع الأكثر شيوعا يكون في الرحم، حيث من المعروف الأورام الليفية الرحمية.

في كثير من الحالات يتم رصد الأورام الحميدة بعناية، مثل الشامات أو الأورام الحميدة في القولون والبنكرياس، ويمكن أن تتحول إلى سرطان في وقت لاحق.
بعض أنواع الأورام الحميدة الداخلية قد تسبب مشاكل أخرى، مثل الأورام الليفية في الرحم يمكن أن تسبب آلام الحوض ونزيف غير طبيعي، وبعض الأورام الداخلية قد تقيد أحد الأوعية الدموية أو تسبب الألم عن طريق الضغط على العصب.
يمكن لأي شخص أن يظهر لديه الورم الحميد، بمن فيهم الأطفال، على الرغم من أن البالغين هم أكثر عرضة لتطورها مع زيادة العمر.

أعراض الأورام الحميدة:

ليس كل الأورام السرطانية أو الحميدة لها أعراض.اعتمادا على موقع الورم فإنه يمكن أن يؤثر على وظيفة الأجهزة الهامة أو الحواس، على سبيل المثال إذا كان لديك ورم في الدماغ حميد، فقد تعاني من الصداع، أو مشاكل في الرؤية، أو ضعف الذاكرة.

إذا كان الورم قريب من الجلد أو في مجال الأنسجة اللينة مثل البطن، قد تشعر بكتلة عن طريق اللمس.

اعتمادا على الموقع، فإن الأعراض المحتملة للورم الحميد تشمل:

 

  1. قشعريرة برد
  2. عدم الراحة أو الألم
  3. الإعياء
  4. الحمى
  5. فقدان الشهية
  6. التعرق الليلي
  7. خسارة الوزن

قد تكون الأورام حميدة كبيرة بما يكفي للكشف، وخاصة اذا كانت قريبه من الجلد، ومع ذلك فإن معظم الاورام ليست كبيرة بما يكفي للتسبب في عدم الراحة أو الألم، ويمكن إزالتها إذا كانت شحمية، وقد تكون كبيرة بما يكفي للكشف، ولكن لينة عموما، ومتحركة وغير مؤلمه، وقد يكون هناك تلون في الجلد واضح في حالة وجود أورام حميدة تظهر على الجلد، مثل الشامات، وفي حال ظهور أي شيء يبدو غير طبيعي ينبغي عليك استشارة الطبيب على الفور.

تشخيص الأورام الحميدة:

الأطباء استخدموا مجموعة متنوعة من التقنيات لتشخيص الأورام الحميدة، والمفتاح في التشخيص هو تحديد ما إذا كان الورم حميد أو خبيث، والاختبارات المعملية فقط يمكن تحديد هذا على وجه اليقين.
يبدأ طبيبك في إجراء الفحص البدني، وجمع التاريخ الطبي للمريض، كما أنه سوف يسألك عن الأعراض التي تواجهها.

للعثور على الأورام الحميدة الداخلية يتم القيام باختبارات التصوير، بما في ذلك:

  • الأشعة المقطعية
  • فحوصات الرنين المغناطيسي
  • تصوير الثدي بالأشعة السينية
  • الموجات فوق الصوتية
  • الأشعة السينية

غالبا ما تكون الأورام الحميدة بصرية من خلال الكيس الواقي الذي يساعد الأطباء على تشخيص الورم بأنه حميدة، وقد يطلب الطبيب أيضا أجراء اختبارات الدم للتأكد من وجود علامات السرطان.
في حالات أخرى يقوم الأطباء بأخذ عينة من الورم لتحديد ما اذا كان حميد أو خبيث، والعينة تكون كبيرة او صغيره حسب موقع الورم، وأورام الجلد سهلة الإزالة وتتطلب فقط مخدر موضعي، في حين ان الاورام الحميدة في القولون تتطلب فحص القولون بالمنظار، على سبيل المثال، وجود ورم في المعدة قد يتطلب التنظير.

علاج الأورام الحميدة:
ليست كل الأورام الحميدة تحتاج الى العلاج، حيث انه إذا كان الورم صغير ولا يسبب أي أعراض، وقد يوصي طبيبك بترك الورم افضل من ازالته لأنه في بعض الحالات، يمكن أن يكون العلاج أكثر خطورة من ترك الورم.

  • إذا قرر الطبيب مواصلة العلاج، فإن طريقة العلاج تعتمد على مكان الورم، ويمكن إزالته لأسباب تجميلية إذا كان يقع على الوجه أو الرقبة، وتتم إزالة الأورام الأخرى التي تؤثر على الأجهزة والأعصاب، أو الأوعية الدموية بعملية جراحية لمنع مزيد من المشاكل.

تتم  جراحة الأورام باستخدام تقنيات التنظير، وتتطلب هذه التقنية عمل شقوق جراحية صغيرة لإستئصال الورم.

  • إجراءات مثل التنظير العلوي وتنظير القولون تتطلب وقت للانتعاش، على الرغم من أن المرضى يحتاجون إلى شخص ما لنقلهم الى منازلهم، ومن المرجح أن يقوم بالنوم لبقية اليوم، وخزعات الاورام الجلدية تأخذ بضعة أسابيع للشفاء تماما وتتطلب إجراءات الاسترداد الأساسية مثل تغيير الضمادة وإبقائها مغطاة.

إذا كانت الجراحة لا يمكن أن تصل بأمان الى الورم، قد يصف الطبيب العلاج الإشعاعي للمساعدة في تقليل حجمها أو منعها من النمو أكثر.

  • مع الحفاظ على نمط حياة صحي، وممارسة التمارين الرياضيه ، واتباع نظام غذائي متوازن يمكن أن يمنع المشاكل الصحية بما في ذلك بعض أنواع السرطان، ولا توجد علاجات طبيعية أو بديلة للأورام حميدة من تلقاء نفسها.

المعيشة والتعامل مع الأورام الحميدة:

  1. العديد من الأورام حميدة يمكن أن تترك وحدها إذا كانت لا تظهر أي أعراض، او أي مضاعفات، وعليك مجرد إبقاء العين عليها، ومراقبة التغيرات.
  2. إذا كان الورم لايمكن إزالته، فإن الطبيب يقوم بإمتحانات روتينية والقيام بالتصوير بالاشعة لضمان أن الورم لا ينمو أكبر.
  3. طالما أن الورم لا يسبب لك الألم أو عدم الراحة، وأنه لا يتغير أو يزيد، فإنه يمكنك العيش مع الورم الحميد إلى أجل غير مسمى.

 

عن shadi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

استنشاق الإنسان لإفراز ينتجه حيوان برمائي “ينعشه ويقلل من إجهاده”

كشفت دراسة جديدة أن استنشاق إفراز ينتجه نوع محدد من الضفادع يمكن أن يزيد من ...